recent
أخبار ساخنة

ما هي اضرار نبات القات

هيثم قاسم
الصفحة الرئيسية

تقدم لك موسوعة عزيزي القارئ في المقال التالي اضرار نبتة القات وهي نبتة مخدرة تزرع في اراضي اليمن وشرق افريقيا. التبغ والكحول ممنوع استعمالهما وزراعتهما في جميع دول العالم ، لكنه منتشر بكثرة في اليمن والمناطق المجاورة لها.

اسمها العلمي هو (Catha edulis) وتحتوي على مادة قلويد تسمى مينوامين ، وكذلك مادة الكاثينون التي تشبه مركب الأمفيتامين الذي يعمل كمنشط. تقريبًا.

ما هي الآثار الجانبية لنبات القات؟

  • وقد أثبتت الدراسات احتوائه على منبهات عقلية تؤدي إلى زيادة حالة النشاط لمدة تصل إلى ثلاث ساعات ، يليها شعور بالخمول والضعف ، حتى يندفع المتعاطي لتناول المزيد من هذا النبات ويصبح مدمنًا. عليها وعدم القدرة على العمل بدونها.
  • المضغ لساعات طويلة من اليوم ينطوي على مخاطر وأمراض عديدة ، تصل إلى النوبات القلبية التي تؤدي إلى الوفاة ، وهو السبب الأول لفقدان الشهية والنحافة الشديدة ورائحة الفم الكريهة ، وكذلك سرطان اللثة والفم.

من الآثار الصحية للقات على الإنسان

لها العديد من المخاطر المختلفة على جميع جوانب الصحة في جسم الإنسان ، وفي الفقرة التالية سوف نقدم بعضًا من تلك الأضرار ، على سبيل المثال لا الحصر:

  • يعتبر القات شديد الخطورة على المعدة والأمعاء ، حيث يساعد في تنشيط البكتيريا الضارة التي تعيش فيها ويحفز نمو الكائنات الحية والديدان الضارة.
  • المواد التي يحتويها تبطئ حركة الأمعاء ، مما يؤدي إلى عسر الهضم والإمساك ، وبالتالي البواسير على المدى القصير.
  • حدوث التهاب في الأغشية المخاطية للمريء وبالتالي التهاب المريء وإصابته بالقرح.
  • سبق أن ذكرنا أنه يؤدي إلى فقدان الشهية وعواقبه نقص العناصر الغذائية الهامة والضرورية من الفيتامينات والمعادن مما يسبب الضعف والضعف العام.
  • يحتوي على نسبة عالية من المواد السامة والضارة على الكبد والتي تصيبه بالعدوى والفيروسات.
  • يضعف قدرة جهاز المناعة في الجسم على العمل ومحاربة الأمراض البكتيرية والفيروسية التي يستطيع الجسم مكافحتها بمفرده.

آثار القات على القلب

القلب هو من أكثر أجزاء الجسم التي تتأثر بالأمراض وتتأثر بهذا النبات المخدر.

  • يؤدي الاستمرار في تناوله إلى إجهاد عضلة القلب وتضخمها.
  • ارتفاع ضغط الدم وسرعة ضربات القلب مصحوبة بضيق في التنفس.
  • تصلب الشرايين والأوعية الدموية.

آثار القات على الحامل

جعل الله تعالى جسد المرأة أقل تسامحاً مع المواد الضارة كالتدخين والنباتات المخدرة مثل القات ، والأمر أشد خطورة في حالات الحمل أو الرضاعة ، وهو ما سنوضحه بالتفصيل في الفقرة التالية:

  • توجد مادتان في القات هما (والكاثينون) و (الكاثين) مما يؤدي إلى ضعف الخصوبة لدى النساء وقلة فرص الحمل بسبب ضعف البيض.
  • أثبتت الأبحاث الطبية أن المواد الموجودة في القات (مثل السودوإيفيدرين) قادرة على اختراق المشيمة وعبور الجنين في طعامه ، حيث يمر عبر الأوعية الدموية والدم ويؤدي إلى تلفها.
  • نتيجة استهلاك الأم الحامل عدم قدرة الطعام على الوصول إلى الجنين.
  • يضعف شهية الأم الحامل والأم المرضعة ، وهما فترتان يجب على الأم خلالها الحصول على التغذية الكافية لها ولطفلها.
  • يحتوي القات على مادة الدوبامين والببتيدات ، وتؤثر على عملية إرضاع الطفل ، ولا يمكن لمن يستخدم القات الاستمرار في الرضاعة ، حيث يتوقف إنتاج الحليب ويغير طعمه ويرفضه الطفل.

وهناك من يزعم أن استهلاكه غير محظور ومسموح شرعا لأنه ليس مسكرًا ، لكن هذا الادعاء خطأ ولا يصدقه إلا من يرغب في استخدامه دون ندم. ولا شك أن الاستفادة منه محرمة في الدين الإسلامي.

المراجع

1

تحذير: يرجى ملاحظة أن المعلومات المتعلقة بالأدوية والخلائط والوصفات الطبية ليست بديلاً عن زيارة الطبيب المختص. لا نوصي أبدًا بتناول أي دواء أو وصفة طبية دون استشارة الطبيب. القارئ مسؤول عن أخذه أو استخدامه لأي وصفة طبية أو علاج دون استشارة الطبيب أو المختص.

google-playkhamsatmostaqltradent